تبدأ رحلتنا في استكشاف موقع مجاني شامل يضم كنوز وهي : دورات مجانية ومنح دراسية ووظائف وتدريب ومقالات مفيدة ودليل كامل لكل مجال خاص بالتكنولوجيا حصريا وبعض من المجالات الاخري لمتابعة كل جديد علي التليجرام والفيسبوك | Telegram | Facebook

[100% Off] Professional Certificate in Coaching Free Course Coupon

دورة منتهية
free-palestine free-palestine
Responsive image
منذ أسبوع

أهلا بك عزيزي المتابع لموقع (journey for learn) نقدم دورات بكوبونات متاحة لاول 1000 تسجيل مجاني فقط وكوبونات اخري لفترة محدودة فاذا كنت تريد ان تحصل علي كل الكورسات علي موقعنا وان تكون اول المسجلين في الكورسات المجانية قم بتسجيل الدخول أوقم بالدخول علي وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصا التليجرام نوضح الوصف المختصر والطويل للدورات لكي تعرف الدروس التي سوف تتعلمها بسهولة ويسر :

وصف مرحبًا بكم في الدورة: الشهادة المهنية في التدريب من معهد MTF! مهم. دروس الفيديو لهذه الدورة هي نفسها مع دوراتنا التدريبية الأخرى. الفرق في مجموعة المواد النصية.
الدورة المقدمة من معهد MTF للإدارة والتكنولوجيا والماليةMTF هو المعهد العالمي للتعليم والبحث الذي يقع مقره الرئيسي في لشبونة، البرتغال، تركز على التعليم المختلط للأعمال التجارية والمهنية (داخل الحرم الجامعي وعبر الإنترنت) في المجالات: الأعمال والإدارة، والعلوم والتكنولوجيا، والخدمات المصرفية والمالية. يركز مركز MTF للبحث والتطوير على الأنشطة البحثية في المجالات: الذكاء الاصطناعي، التعلم الآلي، علوم البيانات، البيانات الضخمة، WEB3، Blockchain، العملة المشفرة والأصول الرقمية، Metaverses، التحول الرقمي، Fintech، التجارة الإلكترونية، إنترنت الأشياء. MTF هي الشريك الرسمي لكل من: IBM وIntel وMicrosoft، وهي عضو في غرفة التجارة والصناعة البرتغالية، ومقيمة في حاضنة "The Fintech House of Portugal". MTF متواجدة في 208 دولة وتم اختيارها من قبل أكثر من 400 دولة. 000 طالب.
ستتعرف على: ما هو التدريب، أنواعه، مكوناته، قواعده؛ مهارات وكفاءات المدربين وكيفية تنفيذ جلسة التدريب وأساليب وأدوات التدريب. بعد الانتهاء من الدورة التدريبية، سوف تحصل على: المعرفة الأساسية حول التدريب وكيفية تنفيذه بطرق فعالة
الدور الحاسم لتقنيات التدريب في القيادة الإدارية والتطوير الوظيفي إن دور المدير يتجاوز المهام التقليدية للإشراف على العمليات وضمان الإنتاجية . من المتوقع الآن أن يعمل المدير الناجح كقائد ومرشد ومدرب، يوجه أعضاء فريقه نحو النجاح الفردي والجماعي. يسلط هذا التحول النموذجي الضوء على أهمية تقنيات التدريب في مجال المسؤوليات الإدارية.
تحول الأدوار الإدارية تطور توقعات القيادة لقد أفسحت الصورة التقليدية للمدير كشخصية ذات سلطة صارمة الطريق أمام رؤية أكثر شمولية للقيادة. من المتوقع الآن أن يكون المديرون بمثابة قدوة ومحفزين وموجهين لفرقهم. ينبع هذا التحول من الاعتراف بأن الموظفين يقدمون أفضل ما لديهم عندما يشعرون بالتقدير والدعم والتمكين. ويمكن إرجاع تطور توقعات القيادة إلى الديناميكيات المتغيرة لمكان العمل الحديث. في الماضي، كان المديرون مسؤولون في المقام الأول عن تطبيق القواعد وضمان الإنتاجية. ومع ذلك، عندما بدأت المؤسسات تدرك أن مشاركة الموظفين ورضاهم أمران حاسمان لتحقيق النجاح، تلا ذلك تحول في الأدوار الإدارية. اليوم، لا يتم تكليف المديرين فقط بالإشراف على المهام والمشاريع؛ من المتوقع منهم إلهام وتمكين فرقهم. وهذا التحول هو جزئياً استجابة للطبيعة المتغيرة للعمل نفسه. في الاقتصاد القائم على المعرفة، حيث يعتبر الإبداع والابتكار والقدرة على التكيف أمرًا بالغ الأهمية، لم تعد الإدارة التقليدية من أعلى إلى أسفل كافية.
التدريب كمهارة قيادية برز التدريب كمهارة قيادية محورية تعزز النمو الشخصي والمهني. سوف نستكشف كيف يمكن لتقنيات التدريب، مثل الاستماع النشط، وردود الفعل البناءة، وتحديد الأهداف، أن تمكن المديرين من أن يصبحوا قادة فعالين يلهمون ويوجهون فرقهم نحو التميز. التدريب ليس نهجًا واحدًا يناسب الجميع؛ إنها طريقة ديناميكية وشخصية للقيادة. يقوم المدربون الفعالون بتكييف أسلوبهم مع احتياجات وتفضيلات أعضاء الفريق الفرديين. إنهم يستمعون بنشاط لفهم التحديات والتطلعات الفريدة لكل موظف، مما يعزز الشعور بالثقة والعلاقة. علاوة على ذلك، لا يقتصر التدريب على تقديم الحلول فحسب، بل يتعلق بتوجيه الموظفين لاكتشاف الإجابات بأنفسهم. يغرس هذا النهج الشعور بالملكية والمساءلة لدى أعضاء الفريق. فهو يشجعهم على أخذ زمام المبادرة، والتفكير النقدي، وتطوير مهارات حل المشكلات - وهو أحد الأصول القيمة في مشهد الأعمال سريع الخطى والمتغير باستمرار. ويلعب التدريب أيضًا دورًا حاسمًا في تحديد الأهداف وتحقيقها. يستخدم المديرون الفعالون تقنيات التدريب لتحديد أهداف واضحة وقابلة للتنفيذ بشكل تعاوني مع أعضاء فريقهم. لا تعمل هذه العملية على مواءمة الجهود الفردية مع الأهداف التنظيمية فحسب، بل تعمل أيضًا على تمكين الموظفين من تتبع تقدمهم وإجراء التعديلات اللازمة على طول الطريق.
المعرفة التدريبية للتطوير الوظيفي التطوير الوظيفي في مكان العمل الحديث يعد التطوير الوظيفي أولوية قصوى للموظفين. اكتشف كيف تزود المعرفة التدريبية المديرين بالأدوات اللازمة لمساعدة أعضاء الفريق على التنقل في مساراتهم المهنية، وتحديد أهداف ذات معنى، وتحسين مهاراتهم باستمرار. لقد تطور التطوير الوظيفي من كونه اهتمامًا هامشيًا إلى تركيز مركزي في مكان العمل الحديث. في عصر يتسم بالتقدم التكنولوجي السريع واضطرابات الصناعة، يدرك الموظفون أهمية التعلم المستمر وتعزيز المهارات ليظلوا ملائمين وقادرين على المنافسة. وهذا التركيز المتزايد على التطوير الوظيفي يضع المديرين في طليعة مساعدة أعضاء فريقهم على رسم رحلاتهم المهنية. تزود المعرفة التدريبية المديرين بالقدرة على تقديم التوجيه الذي لا يتوافق فقط مع احتياجات المنظمة ولكن أيضًا مصمم خصيصًا ليناسب تطلعات الموظفين الأفراد. إحدى المزايا الرئيسية للتدريب في التطوير الوظيفي هي قدرته على تسهيل الوعي الذاتي. يساعد المدربون الفعالون الموظفين على تحديد نقاط القوة والضعف والاهتمامات والقيم لديهم. مسلحين بهذه المعرفة الذاتية، يمكن للموظفين اتخاذ قرارات مهنية مستنيرة تتماشى مع شغفهم وأهدافهم طويلة المدى.
المدير كشريك في التطوير الوظيفياستكشف مسؤوليات المديرين المتوسطين والعليا في إعداد وتوجيه خطط التطوير الشخصية لموظفيهم. أعضاء الفريق. تعرف على كيف يمكن لهذه الخطط أن تتماشى مع الأهداف التنظيمية وتخلق وضعًا مربحًا لكل من الموظفين والشركة. يصبح المديرون الذين يشاركون بنشاط في التطوير الوظيفي شركاء لا غنى عنهم في النمو المهني لموظفيهم. إنهم يلعبون دورًا محوريًا في إنشاء خطط تطوير شخصية تستفيد من نقاط القوة الفردية وتعالج المجالات التي تحتاج إلى تحسين. ولا تفيد خطط التطوير هذه الموظفين فحسب، بل تفيد المنظمة أيضًا. من خلال مواءمة أهداف التطوير الفردية مع الأهداف الإستراتيجية للشركة، يضمن المديرون أن نمو كل عضو في الفريق يساهم في النجاح الشامل للأعمال. علاوة على ذلك، تعد تقنيات التدريب مفيدة في تعزيز عقلية النمو داخل الفرق. يمكن للمديرين استخدام التدريب لتشجيع الموظفين على مواجهة التحديات، والمثابرة في مواجهة النكسات، وعرض الفشل كفرص للتعلم والتحسين. هذا التحول في العقلية له تأثير عميق على أداء الفريق والابتكار.
التدريب على التعليم الداخلي وتطوير الموظفين دور المديرين في التعليم الداخلي غالبًا ما يتحمل المديرون مسؤولية رعاية ثقافة التعلم داخل فرقهم ومؤسساتهم. اكتشف كيف يمكن أن تكون أساليب التدريب مفيدة في تحديد ومعالجة الفجوات في المهارات، وتعزيز الابتكار، ودعم التطوير المستمر للموظفين. تكتسب المنظمات التي تعطي الأولوية للتعلم والتطوير ميزة تنافسية. المديرون هم في طليعة هذه المبادرة، حيث يعملون كمحفزين للتحسين المستمر والابتكار داخل فرقهم. تلعب أساليب التدريب دورًا محوريًا في تحديد ومعالجة الفجوات في المهارات. ومن خلال التقييم المنتظم لكفاءات أعضاء فريقهم، يستطيع المديرون تصميم برامج التدريب والتطوير لسد هذه الفجوات بشكل فعال. هذا النهج الاستباقي لا يعزز المهارات الفردية فحسب، بل يعزز أيضًا القدرات الشاملة للمنظمة. علاوة على ذلك، يشجع التدريب ثقافة الابتكار. المدربون الفعالون يلهمون الإبداع والتفكير النقدي في فرقهم. إنهم يتحدون الموظفين للتشكيك في الوضع الراهن، واستكشاف أفكار جديدة، وتجربة أساليب جديدة. وبهذه الطريقة، يعمل المديرون كأبطال للابتكار، ويدفعون عجلة التقدم والقدرة على التكيف.
التدريب كأداة لتمكين الموظفين يعد تمكين الموظفين حجر الزاوية في القيادة الفعالة. توفر تقنيات التدريب للمديرين الأدوات اللازمة لتمكين أعضاء فريقهم من خلال تعزيز الشعور بالملكية والاستقلالية في أدوارهم. إحدى الطرق الأساسية التي يعمل بها التدريب على تمكين الموظفين هي تعزيز التعلم الموجه ذاتيًا. وبدلاً من الاعتماد فقط على برامج التدريب الرسمية، يتعلم الموظفون تحديد احتياجاتهم التنموية وأخذ زمام المبادرة في البحث عن الموارد وفرص النمو. المديرون الذين يقومون بالتدريب بشكل فعال يشجعون هذا النهج الاستباقي. علاوة على ذلك، فإن التدريب يزرع عقلية موجهة نحو النمو بين الموظفين. عندما يتلقى أعضاء الفريق تعليقات منتظمة، إيجابية وبناءة، يصبحون أكثر تقبلاً للتحسين المستمر. إنهم ينظرون إلى التحديات على أنها فرص للنمو والتطوير، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى مستويات أعلى من المشاركة والأداء. ومن خلال خلق بيئة يتم فيها الاحتفاء بالتعلم المستمر، يلهم المديرون فرقهم لتحقيق النجاح في مشهد أعمال دائم التغير. تصبح ثقافة التعلم هذه ميزة استراتيجية للمؤسسات، لأنها تمكنها من التكيف بسرعة مع التحديات والفرص الجديدة.
التدريب من أجل الصحة العقلية والرفاهيةالمدير كنظام دعم موثوق به للعديد من الموظفين، وخاصة أولئك الذين يعيشون بمفردهم أو إذا افتقروا إلى شبكة دعم قوية، يمكن للمدير أن يصبح الشخص المقرب الأكثر ثقة. فهم كيف تمتد أساليب التدريب إلى ما هو أبعد من التطوير المهني لدعم الصحة العقلية ورفاهية أعضاء الفريق. وتمتد العلاقة بين المدير وأعضاء فريقه إلى ما هو أبعد من حدود مكان العمل. في بعض الحالات، قد يكون المدير هو المصدر الأساسي لدعم الموظف، خاصة عندما يواجه تحديات شخصية أو يطلب التوجيه المتعلق بصحته العقلية ورفاهيته. لا تقتصر أساليب التدريب على التطوير الوظيفي؛ فهي تشمل كامل نطاق حياة الموظف. ينشئ المديرون الفعالون بيئة يشعر فيها أعضاء الفريق بالراحة عند مناقشة التحديات الشخصية وطلب التوجيه عند الحاجة. تعد هذه الثقة والانفتاح ضروريين للحفاظ على رفاهية الموظف. في المواقف التي يتعامل فيها الموظفون مع التوتر أو القلق أو مشكلات الصحة العقلية الأخرى، يمكن للمديرين الذين يتمتعون بمهارات التدريب تقديم دعم قيم. يمكنهم الاستماع بتعاطف، وتقديم التوجيه بشأن تقنيات إدارة التوتر، ومساعدة الموظفين في الوصول إلى الموارد المناسبة للمساعدة المهنية عند الضرورة.
التدريب على الأسئلة الحياتية والتحديات الشخصيةالحياة مليئة بالتعقيدات، وغالبًا ما يتصارع الموظفون مع التحديات الشخصية التي يمكن أن تؤثر على حياتهم. أداء العمل والرفاهية العامة. يمكن للمديرين الذين يتمتعون بالمهارة في التدريب تقديم إرشادات قيمة خلال أوقات الحاجة هذه. أحد المجالات التي يكون فيها التدريب مفيدًا بشكل خاص هو التوازن بين العمل والحياة. في عالم اليوم سريع الخطى، غالبًا ما يكافح الموظفون للتوفيق بين مسؤولياتهم المهنية والشخصية. يمكن للمديرين استخدام تقنيات التدريب لمساعدة أعضاء الفريق على وضع الحدود، وإدارة وقتهم بفعالية، وتحقيق توازن أكثر صحة بين العمل والحياة. كما أثبت التدريب أنه لا يقدر بثمن في التعامل مع العلاقات الشخصية، سواء داخل مكان العمل أو خارجه. يمكن للمديرين تقديم رؤى حول التواصل الفعال وحل النزاعات وبناء علاقات إيجابية، والتي يمكن أن تؤثر بشكل كبير على نوعية حياة الموظف بشكل عام. في أوقات الأزمات الشخصية أو عدم اليقين، مثل التحولات الكبيرة في الحياة أو التحديات غير المتوقعة، قد يلجأ الموظفون إلى مديريهم للارشاد. يمكن للمديرين المدربين على التدريب توفير مساحة داعمة وغير قضائية للموظفين لاستكشاف مشاعرهم، وتحديد الحلول المحتملة، ووضع خطط عمل لمواجهة هذه التحديات.
في الختام، أصبحت تقنيات التدريب لا غنى عنها في مكان العمل الحديث، لا سيما ضمن أدوار المديرين والقادة. هذه المهارات لا تدفع التطوير الوظيفي والتعليم الداخلي فحسب، بل تلعب أيضًا دورًا حاسمًا في دعم الصحة العقلية ورفاهية الموظفين. وبينما نتنقل في مشهد مهني دائم التغير، فإن المؤسسات التي تدرك أهمية التدريب لن تعزز فقط ثقافة التحسين المستمر ولكن أيضًا تنمية قوة عاملة مخلصة ومتحمسة. إن المديرين الذين يتبنون التدريب باعتباره جانبًا أساسيًا من أسلوب قيادتهم لن يرفعوا مستوى حياتهم المهنية فحسب، بل سيصبحون أيضًا محفزين لنجاح فرقهم ومؤسساتهم ككل. ومن خلال فهم تقنيات التدريب وتنفيذها بشكل فعال، يمكن للمديرين حقًا تحويل مكان العمل إلى بيئة يزدهر فيها الأفراد، وتزدهر الوظائف، ويتم رعاية الرفاهية الشاملة. (adsbygoogle = window.adsbygoogle || []).push({}); احصل على قسيمة إذا لم يتم فتح القسيمة، قم بتعطيل Adblock، أو جرب متصفحًا آخر.

ما هي المتطلبات الأساسية لدخول الدورة والتسجيل فيها على موقعنا؟ رحلة التعلم:

(احصل على الدورة للدخول إلى الموقع والتسجيل)

يجب أن يكون لديك بريد إلكتروني (حساب بريد) تتذكره لنفسك وأيضًا يجب أن تتذكر كلمة مرور البريد الإلكتروني الذي ستسجل به ، وإذا لم يكن لديك حساب بريد إلكتروني ، فمن الأفضل إنشاء حساب (Gmail)

الدورات المقترحة
...

[100% Off] Executive Certificate in Sales Management Free Course Coupon

...

[100% Off] Diploma Executivo em Liderança Free Course Coupon

...

[100% Off] Agile Fundamentals Certification Free Course Coupon




0 تعليقات